en

Text Size

رائحة الفم

رائحة الفم

رائحة الفم مشكلة قديمة قدم الخليقة،لقد سعى الانسان الى مكافحته بشتى انواع العلاجات ولم يتخلصوا منها.ان لهذا المشكلة لاتحصرها حدود جغرافية او طبقية فالكل يصاب بها اذا جهل الانسان قواعد الصحة الشخصية .لقد بدأت مستشفى Louvain منذ عام 1993 تقديم استشارات طبية متعددة تخص رائحة الفم منهم اطباء اسنان ولثة وانف واذن وحنجرة واطباء الجهاز الهضمي.
الرقم الهيدروجيني (ph) هو مؤشر التوازن فرقم 7 هو الحد الفاصل فاذا زاد عنه اصبح اللعاب قلوياً وتكاثرت البكتريا وزادت الرائحة نتيجة تناول البروتينات فتنتج عنه الرائحة الكريه من مركبات الكبريت الطيارة اما اذا قل توازن ph زادت الحامضية وقلت الرائحة نتيجة قلة البكتريا.ان تناول الكربوهيدرات يساعد على تكون بيئة حامضية حيث تحد من ظهور الرائحة. وتقلل تسوس الاسنان.
ان البكتريا المسؤولة على رائحة الفم هي لا اوكسجينية لذا فان الجيوب الموجودة بين اللثة والاسنان ينخفض فيها الاوكسجين فنلاحظ تكون ترسبات جيرية وتكاثر لهذا النوع من البكتريا المثيرة للرائحة.
ان الجزء الاخر من الفم المتهم هو اللسان الذي تترسب عليه البكتريا وخاصة المنطقة الخلفية والتي ترتبط بالانف والبلعوم والحنجرة وتشكل مصدراً رئيسياً لاصابة اللثة ايضاً بالبكتريا اللااوكسجينية.
متهم اخر هو اللعاب حيث انه غني بالاملاح المعدنية والبروتينات واليوريا وفقير بالسكريات ولو فحصنا اللعاب لوجدناه مزيج من انزيم التايلين الهاضم للنشويات ومواد مخاطية وخلايا طلائية بينية ومواد كيمياوية وهذا مايبرر لزوجته في الفم ويحتوي على ملايين الجراثيم و اللعاب له دور رئيس في صحة الفم وحماية اللثة والاسنان من البكتريا التي تتعرض لها الاسنان والناتجة من تحول السكريات في الاطعمة الى بكتريا فنوعية اللعاب وكميتها تقرر ايضاً رائحة الفم.
ان الاحماض الامينية الكبريتية مثل Cysteim الموجودة في البروتينات تفسر رائحة الفم وكما ذكرنا سابقاً بان البروتينات تؤدي الى انتاج المواد الكبيرتية الطيارة التي تؤدي الى حدوث الرائحة الكريهة.
ان نقص اللعاب يؤدي الى ظاهرة جفاف الفم (Xerostomia) مما تؤدي الى تقرح الفم وتسوس الاسنان والاصابة بفطريات الفم.
هناك ادوية تخفض افراز اللعاب وجفاف الفم منها الادوية المضادة للتشنجات والمانعة للشهية ومضادات الاكتئاب والقلق والمضادة للاسهال وخفضة ضغط الدم وادوية الحساسية والربو والموسعة للقصبات والمسكنات والمسهلات وادوية الاقلاع عن التدخين وادوية السرطان وغيرها.
كما ان كثرة الكلام وبذل الجهد البدني وانسداد الانف والتنفس من الفم يؤدي الى جفاف الفم ولو مؤقتاً مما تظهر رائحة الفم الكريهة وايضاً قد تظهر اثناء النوم نتيجة ركود اللعاب.
البلاك:- وهي طبقة ملتصقة بميناء الاسنان تتكون من خلايا ميتة ومجاميع من البكتريا التي تعطي افرازات تساعد البلاك بالالتصاق على الاسنان والعوامل المساعدة لتكوين البلاك (Plaque) هي استهلاك المواد السكرية والتدخين والكحول وسوء تنظيف الاسنان.يقوم البلاك بتغطية البكتريا وتقوم الاخيرة بتحويل السكريات الى حامض اللاكتيك الذي يسوس وينخر الاسنان ويضر اللثة.وبعد تكلس البلاك يظهر الجير فوقه والذي يحتوي على مواد عضوية وبكتريا وفوسفات وكاربونات.فيمتد من الاسنان الى اللثة فتنسلخ عن الاسنان.ولهذا يؤدي الى امراض اللثة وظهور الرائحة الكريهة.

التشخيص

العلاج